الكرمة - الأحد 1 كانون الأوّل 2019

 
الأحد 1 كانون الأوّل 2019
العدد 48
 
الأحد 24 بعد العنصرة
 
 
اللَّحن السابع الإيوثينا الثانية
 
* 1: النَّبيّ ناحوم، فيلاريت الرَّحوم، * 2: النبي حبقوق، بورفيريوس الرائي، * 3: النبي صوفونيا، * 4: الشهيدة بربارة، البارّ يوحنا الدمشقيّ، * 5: سابا المتقدّس المتوشّح بالله، الشهيد أنستاسيوس، * 6: نيقولاوس العجائبي أسقف ميراليكيَّة، * 7: أمبرُسيوس أسقف ميلان، عمُّون اسقف نيطريَّا. **
 
 
شَرِكَةُ الوَحدة فِي المَسِيحِيَّة
 
"لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي..." (يوحنَّا 17: 21).
 
شركة الثّالوث القدُّوس، التي هي أساس الإيمان المسيحيّ، سرٌّ (Mυστήριον) يكشف حقيقة معنى الوجود. ليست العقائد في المسيحيّة مسائل نظريّة بل هي، بالأحرى، طريق الخلاص للإنسان عبر عيشها بفعل النعمة الإلهيّة غير المخلوقة ...
 
الربّ تَجَسَّدَ ووُلِدَ من العذراء مريم والدة الإله ليحقِّق سرّ الله فينا، أي ليصير الكلُّ إلى واحد ... الإله المتجسِّد، الرّبّ يسوع المسيح، أتى ليُخضِع كلّ خليقة بالحبّ المبذول للحبّ الإلهيّ، لنَدخل جميعًا في سرِّ الوحدة بالشركة مع الله. هذا ما أوضحه بولس الرسول حين قال:
 
"وَمَتَى أُخْضِعَ لَهُ الْكُلُّ (أي للابن)، فَحِينَئِذٍ الابْنُ نَفْسُهُ أَيْضًا سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ، كَيْ يَكُونَ اللهُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ" (1 كورنثوس 15: 28). الخضوع، هنا، هو الطّاعة حبًّا على صورة طاعة الابن للآب....
 
الله الآب هو مصدر الكلّ وهو الغاية. هدف حياتنا أن نعرفه أي أن نتَّحد به. وحدتنا مع الآب تصير في الابن بنعمة الروح القدس. وحدتنا مع الآب هي
دخولنا في سرّ شركة حياة الثالوث القدّوس. كيف يتمّ تحقيق هذا السّرّ في الكنيسة؟!...
 
يقول القدّيس أغناطيوس الأنطاكيّ التّالي: "اِفعلوا كلّ شيء تحت رئاسة أسقفكم كرمز لله والقسوس كرمز لمجمع الرسل والشمامسة كمُؤتَمَنين على خدمة يسوع المسيح، الذي إذ هو مولود من الآب قبل الدهور، فهو الله الكلمة، الابن وحيد الجنس، ويظلّ كما هو إلى الأبد، لأنّه ليس لملكه نهاية. لا تدعوا شيئًا ينسلُّ إلى داخلكم ليفرِّقكم، بل اتَّحدوا مع أسقفكم ورؤسائكم وليكن اتّحادكم رمز وأمثولة للخلود" (مغنيسية 6).
 
مشيئة الله هي الوحدة، وهذه العطيّة تتحقَّق في سرّ الشُّكر ويجب أن نمدَّها في حياتنا اليوميّة من خلال طاعة الأسقف. مشيئة الله بالكلمة الإلهيّة من خلال الأسقف تأتي وهي، أي كلمة الله، تَسود في في القسوس-الكهنة المجتمعين حول الأسقف كأنّهم حول المسيح، كاجتماع الرسل، لإتمام عمل البشارة بالروح القدس يعاونهم الشمامسة كخدّام للرب يسوع في المحتاج والفقير والمريض ... غاية كلّ عمل هي الوَحدة على مثال الثَّالوث القدّوس وفيه، ولا وَحدة خارج طاعة الله التي من خلال الأسقف بالكهنة في الشمامسة ... ما معنى هذا الكلام؟!
 
 
الأسقف يجب أن يكون مُتَأَلِّهًا، مُنَزَّهًا عن كلِّ تَعَلُّقٍ، بواسطة إخلاء نفسه من كلّ مشيئة ذاتيّة، ببذل حياته على صليب الحبّ الإلهيّ في صنع إرادة الله الآب، على صورة الابن، ليصير هو كلمة العليّ المنطوقة منه والسّاكنة فيه ليرعى بها "كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ" (أعمال 20: 28).
 
الكهنة ينقلون مشيئته التي بالمسيح عمل كرازة وصلاة ويجسّدونها مع الشّمامسة فعل محبَّة. كما يعطينا الآب ذاته بالابن في الروح القدس كذلك يسكب الأسقف ذاته بالكهنة في الشمامسة ليدخل الجميع في وحدانيّة الحبّ الَّذي من لله وبه وفيه إلى اتّحاد شركويّ في كلّ شيء من خلال الافخارستيَّا...
 
"الّتي لك وهي ممّا لك فيما نحن نقدمها لك على كلّ شيء ومن أجل كلّ شيء" (من خدمة القداس الإلهي). لا يصنع الكهنة والشمامسة دون بركة الأسقف ومشورته ومشيئته، لئلَّا يَعْصَوا الله الآب، ولا يغلق الأسقف قلبه عن سماع صوت الرّوح النّاطق في جسد المسيح، كما يأمر الرّبّ: "مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ مَا يَقُولُهُ الرُّوحُ لِلْكَنَائِسِ" (رؤيا 2: 7، 11، 17، 29 و3: 6، 13 و22). الكلّ يصير واحدًا بالطّاعة الواحدة الّتي للواحد ... وهكذا يكون "الله الكلّ في الكلّ" لأنّ الكلَّ منه وله وإليه ... فلا يعود أحد يقول هذا لي وهذا لك، ولا جماعة تحتكر خيرات الله لها الروحيّة والمادّيّة، ولا يوجد فرد يقول هذا تعبي فهو لي وحدي، ولا رعيّة تتمسَّك بما تجتهد لأجله إذ لا فضل لأحد على أحد في أيّ شيء بل كلّ عمل وثمر مهما كان هو من نعمة الله على الإنسان إذ خلقه على صورته ليكون على مثاله، فهل من علّمنا بمثاله في غسل أرجل التلاميذ تُرفض كلمته القائلة: "مهما فعلتم فقولوا إننا عبيد بطّالون فعلنا ما قد أُمِرنا به" (لوقا 17: 10)...
ومن استطاع أن يقبل فليقبل...
 
+ أنطونيوس
متروبوليت زحلة وبعلبك وتوابعهما
 
 
طروباريَّة القيامة باللَّحن السابع
 
حطمتَ بصليبِكَ الموتَ وفتحتَ للّصّ الفردوس، وحوَّلتَ نوحَ حاملاتِ الطيب، وأمرتَ رسلكَ أن يكرزوا بأنّكَ قد قمتَ أيّها المسيح الإله، مانحاً العالم الرحمةَ العظمى.
 
قنداق تقدمة الميلاد باللَّحن الثالث
 
اليوم العذراء تأتي إلى المغارة لتلد الكلمة الذي قبل الدهور، ولادةً لا تفسّر ولا يُنطق بها. فافرحي أيّتها المسكونة إذا سمعتِ، ومجّدي مع الملائكة والرعاة الذي سيظهر بمشيئته طفلاً جديداً، الإلهَ الذي قبل الدهور.
 
الرِّسالَة
أف 2: 14-22
 
الربُّ يُعطي قوَّةً لشعبِه قدّموا للربِ يا أبناءَ الله
 
يا إخوةُ، إنَّ المسيحَ هو سلامُنا. هو جعلَ الاِثنينِ واحداً، ونقَضَ في جَسدِه حائطَ السِياجِ الحاجزَ أي العداوة، وأبطلَ ناموسَ الوصايا في فرائِضِه ليخلُقَ الاِثنينِ في نفسِهِ إنساناً واحِداً جديداً بإجرائِه السلام، ويُصالِحَ كلَيْهما في جَسدٍ واحدٍ معَ الله في الصليبِ بقَتلهِ العداوةَ في نفسِه، فجاءَ وبشَّركم بالسلامِ البعيدِينَ منكُم والقريبين. لأنَّ بهِ لنا كِلَيْنا التوصُّلَ إلى الآبِ في روحٍ واحد. فلستُم غرباءَ بعدُ ونُزلاءَ بل مواطِنو القديسينَ وأهلَ بيت الله. وقد بُنيتم على أساسِ الرسل والأنبياءِ. وحجرُ الزاويةِ هو يسوعُ المسيح نفسُهُ الذي بِه يُنسَقُ البُنيان كُلُّهُ، فينمو هيكَلاً مقدَّساً في الرب، وفيهِ أنتم أيضًا تُبنَونَ معًا مَسِكنًا للهِ في الروح.
 
الإنجيل
لو 18: 35-43 (لوقا 14)
في ذلك الزمان، فيما يسوع بالقربِ مِن أريحا، كان أعمى جالساً على الطريق يستعطي، فلمَّا سمع الجمعَ مجتازاً سأل: ما هذا؟ فأُخبرَ بأنَّ يسوعَ الناصريَّ عابرٌ، فصرخ قائلاً: يا يسوع ابنَ داودَ ارحمني. فزجره المتقدّمون لِيِسكتَ فازداد صراخاً: يا ابنَ داودَ ارحمني. فوقف يسوع وأمر أنْ يُقدَّمَ إليهِ، فلمَّا قرُب سألهُ: ماذا تريد أنْ اصنعَ لك؟ فقال يا ربُّ أن أُبصِر، فقال لهُ يسوع: أبْصِر. إيمانك قد خلَّصك. وفي الحال أبصرَ، وتبعهُ وهو يمجّد الله. وجميع الشعب إذ رأوا سبَّحوا الله.
 
في الإنجيل
 
"يا يسوع ابن داود ارحمني" هذه كانت صرخة هذا الإنسان الأعمى الذي كان جالساً يستعطي على طريق أريحا. والرحمة بالنسبة إليه هي أن يعود اليه بصره لذلك عندما سأله الرب يسوع "ماذا تريد ان أصنع لك" قال له:
 
يا ربّ أن أبصر فكان له ما أراد نتيجة إيمانه القويّ بقدرة الربّ يسوع على الشفاء وهذا ما مَدَحه ربُّنا إذ قال له:
 
"إيمانك قد خلّصك فكانت النتيجة أنّه تبع الربّ يسوع ممجّداً الله جاعلاً جميع الناس يمجّدون الله أيضًا.
 
لذلك تعلّمنا هذه الحادثة أن نطلب دائماً من الربّ أن يفتح أعيننا التي أظلمت بالخطيئة وفقدت إحساسها بالنور الإلهيّ. لذلك لسان حالنا دائماً يجب أن يكون:
 
"يا يسوع ابن الله ارحمني"، هذه الصلاة القلبيّة الدائمة لأنّ فيها طلبًا دائمًا للرحمة الإلهيّة التي إذا حلّت علينا أنارت عقولنا وقلوبنا وجعلتنا نبصر الربّ أمامَنا في كلّ حين نسبّحه ونمجّده دائماً.
 
هذا يتطلّب إيماناً قويّاً، لذا دائماً يُطرح السؤال على كلّ واحد منّا "هل إيماني قويّ بما فيه الكفاية "ليقول لي الربّ يسوع: "إيمانك خلّصك".
 
لكنّ الإيمان القويّ لا يُسكِته أحد. كما حدث مع هذا الأعمى الذي حاول الناس إسكاته لكنّه ازداد صراخاً: "يا ابن داود ارحمني".
 
ونحن من يحاول اسكاتنا؟ الجواب دائماً: "خطايانا وأهواءنا والناس غير المؤمنة وكلّ شرّ حولنا يزداد صراخاً كي يسكتنا فلا نغلب إلّا إذا استطاع نداؤنا لربّنا يسوع أن يمحو صوت الشرّ. عندئذ يكون الإيمان إيماناً يُخلّص.
 
لذلك نداؤنا اليوم وفي كلّ آنٍ لربّنا يجب أن يكون: اجعلني يا ربّ أبصر رحمتك وحنانك ونورك الذي يضيء نفسي فأزداد حبّاً لك وأرتقي حتّى أصير أفضل ممّا أنا عليه اليوم.
 
إِلى أَين..؟!..
 
"إِلى أَين نذهب...؟!... كلام الحياة الأَبديّةِ عندكَ يا ربّ".!.
 
عَطِشَتْ روحي إِليكَ يا سيّدي.!. فالمخاطبة اليومَ مِنْكَ ولَكَ يا ربّنا وإِلهنا إِلينا، نحن الّذين عرفناك من حشا أمّكَ لتنقذنا من عَفَنِنا.!. نحن عجزنا عن فَهْم مقاصِدِ النّاس حولنا والّذين ربّونا.!.
 
صَيَّرتنا... بل صِرْنا غرباءَ عنكَ في أَحشائِنا، عن أَنفسنا مُذْ عرفناك...
اليوم تحبل بكَ والدتكَ يا إِلهنا بعد أَن عرفتك بالسّماع من الآب السّماويّ وقالت: "النَّعَمْ".!. لخلاص الكونِ والبشريّة الّتي أَبْدَعْتَها أَنتَ...
 
عرفناكَ من أَهلينا... علّمونا إِيّاكَ يا مُعَلِّم... فهفَفْنا نتبعُكَ لنراكَ... كُنْتَ تسير.!!. كُنّا نحنُ فيكَ ومَعَكَ... أَنت تجمع النّاسَ بدونِ صوتٍ ولا كَلِمَةٍ... كنتَ تجمعهم بِعَبَق وجودِكَ... ومروركَ بهم... لأَنَّكَ تحبُّهم... وبدفءِ اتّباعِكَ، عرفناك بالرّوح القدس السّاكن فيك ليقودنا إِلى ينابيع حنانِكَ.!.
سِرْتَ يا أَيّها الإِله أَمامهم.!. الأُمّهات تَبِعْنَكَ بِصَمتٍ حاملاتٍ رُضعانهم، سائراتٍ، متطلِّعاتٍ، منتظرات، والرّجالُ وراءَهنّ يراقبون.!.
 
المسيرة مَعَكَ بَدَت غريبة.!. لماذا يخاف الأَحياءُ منكَ..؟!..
"لا تخافوا.!. أَنا قد غلبتُ العالم"...
لماذا "يخافك" الأَحياء.؟!... نحن نحبُّكَ يا أَبانا.!. ها صوتكَ يصِلُنا والصّدى.!.
 
يا أَبانا... نحن عَطِشْنا وَجُعْنا وأَنتَ جلستَ إِلينا وآكلتنا والأَطفال يبكون... لا يمكننا أَن نتوقَّف... المسيرةُ طويلة ولقد أُنهِكْنا... نركض حتّى لا تسبقَنا الرّيح... سمعنا صدى صوت كلماتِكَ من الأَمام... من بَدْء المسير الطّويلِ معك...
 
أَسرعوا... سيروا... علينا أَن نعبر وادي الدّموع هذا قبل العتمة، لكي نبقى في رؤياك يا خالقنا...
 
علينا أَن نفتح عيون قلوبنا... أَن نُصيخَ السَّمع... نُرْهِفُهُ لنعرفك.!.
النّاسُ يتسابقون إِليكَ... لِمَ يا سيّد.؟. ماذا فيهم، معهم ووراءهم.؟.
نحن سائرون... نظرتهم حولي... صاروا غرباء الوجوه وهم يسابقوننا... يعبروننا ونحن لا نعي... لا نسمع ولا نفهم لغاتهم، وماذا يدّعون القول.!؟.
إِخْتَرَقَهُمْ خوفُ الصّمتِ... ساءلتهم: لماذا لا تعون... ولا تفهمون.؟!...
المسيرُ طويلٌ... فلماذا تركضون.؟. إلى أَين أَنتم ذاهبون..؟!.. لماذا تخافون الصّوت داعيكم... إسمعوه بقلوبكم... إِنَّه إِلهكم.!.
"أنا ولدتكم في المسيح.!. لأَنّي أنا وجهكم".!!. اليوم ترونني وتسمعوني مناديكم...
 
"لا تخافوا... أنا قد غلبتُ العالم"...
اليوم بدءُ الحياة البكر... والتّحضير في القلب ليولد لكم "إِلهكم".!. "من البطن عَرَفْتُكَ".!!.
كنتُ أَنا معك وأَنت معي في حشا مريم أُمّي.!!...
مَن أَنا يا إلهي.؟. أنا عَبْدُكَ وابنُ أَمتكَ.؟!.
 
وماذا بعد..؟!..
 
أَن نحبَّ الرّبّ الإِله مبدعنا من كلّ القلب والنّفس والفكر والقدرة... لنحياه... فيُحيينا لنمشي معه على الطّريق إلى صَليبه.!!.
إلى صليبي... فأَحيا معه منه وفيه على صليب حبّي له... طول أَيّامي وحياتي...
... آمين ...
 
أخبــارنــا
 
عيد القدّيسة بربارة في رعيّة رأسمسقا.
ببركة ورعاية راعينا الجليل المتروبوليت أفرام (كرياكوس) تحتفل رعيّة رأسمسقا بعيد شفيعتها القدّيسة بربارة على الشكل التالي:
نهار الثلاثاء 2 ك1 2019 ، صلاة الغروب الإحتفالية مع كسر الخبزات وتقديس القمح والخمر والزيت، الساعة الخامسة مساءً وتخدمها جوقة الأبرشيّة.
نهار الأربعاء 4 ك1 2019 صلاة السحر والقداس الإلهيّ ابتداءً من الساعة الثامنة صباحاً ثمّ مائدة محبّة في قاعة الكنيسة.
 
عيد القدّيس نيقولاوس في رعيّة برسا.
برعاية وحضور راعي الأبرشيّة المتروبوليت أفرام (كرياكوس) تحتفل رعيّة القدّيس نيقولاوس العجائبيّ بعيد شفيعها وذلك بإقامة صلاة الغروب وخدمة القدّاس الإلهيّ وذلك مساء الخميس الواقع في 5 كانون الأول 2019 عند الساعة الرابعة مساءً ويلي الغروب و القدّاس الإلهي مائدة محبّة.

 

 

 

 



Copyright 2018 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies